الشرق الأوسط

تومسون رويترز تطلق صندوقا استثماريا لرواد الأعمال بـ100 مليون دولار

قالت مؤسسة “تومسون رويترز” (Thomson Reuters) -الشركة الأم لوكالة أنباء “رويترز” (Reuters)- إنها ستطلق صندوقا رأسماليا بقيمة 100 مليون دولار للاستثمار في شركات في مراحلها الأولى تعمل في مجالات القانون والضرائب والمحاسبة والإعلام.

والصندوق -الذي يطلق عليه اسم “مشروعات تومسون رويترز”- جزء من خطة الرئيس التنفيذي للشركة ستيف هاسكر لتحويل الشركة -التي تقدم الأخبار والمعلومات للمتخصصين- إلى ما يطلق عليها “شركة تقدم تكنولوجيا تعتمد على المحتوى”.

ووفق بيان صحفي -حصلت “ريادة الجزيرة” على نسخة منه- قال هاسكر “يسعدني أن أضيف تومسون رويترز فنتشرز كطريقة أخرى للاستثمار في الابتكار وخدمة أسواقنا. عملاؤنا هم أكثر المهنيين اطلاعا في العالم، ويحتاجون الآن إلى حلول موثوقة ودقيقة وفعالة أكثر من أي وقت مضى”.

تومسون رويترز فنتشرز ستستثمر في المقام الأول في شركات المرحلة المبكرة عبر جولات السلسلتين “أ” و”ب”، مع التركيز على المجالات القانونية والضرائب والمحاسبة والمخاطر والامتثال والأخبار والإعلام

وأضاف “نحن متحمسون للشراكة مع المؤسسين ورجال الأعمال الذين يشاركوننا هذه الأهداف، والاستمرار في دفع الحلول الناشئة كقائد للصناعة”.

ونقل البيان الصحفي عن كبير مسؤولي التخطيط الإستراتيجي بالشركة بات ويلبورن قوله “تومسون رويترز فنتشرز هي في نهاية المطاف حول الاستثمار في الابتكار وخدمة العملاء”.

وبين ويلبورن أنه “سواء كانت ابتكارات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي هي التي تسمح للمهنيين بالتنبؤ بالنتائج بشكل أفضل، أو تحديد المعلومات الموثوق بها والتصرف بناء عليها، أو أتمتة العمليات من أجل تحقيق كفاءة أكبر، فإن الهدف العام لا يزال هو نفسه، ونحن نركز على تحديد ودعم الشركات المبتكرة التي يمكن أن تساعد عملاءنا على تقديم المزيد من القيمة لعملائها”.

وسيتولى ويلبورن منصب الرئيس التنفيذي للصندوق.

وقال البيان إن “تومسون رويترز فنتشرز ستستثمر في المقام الأول في شركات المرحلة المبكرة عبر جولات السلسلتين “أ” (A) و”ب” (B)، مع التركيز على المجالات القانونية والضرائب والمحاسبة والمخاطر والامتثال والأخبار والإعلام.

وقالت الشركة في بيانها “إن مواقعنا في السوق وعلاقاتنا مع العملاء ومواردنا التنظيمية تجعلنا شريكا مثاليا لرواد الأعمال الذين يبنون الشركات ويتوسعون فيها”.

المزيد من ريادة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى